تبادل الاتهامات بين الأحزاب اللبنانية حول تدهور الأوضاع واندلاع الاشتباكات المسلحة

  • الخميس 2021-10-14 - الساعة 17:53

شاشة نيوز - قالت قيادتا حزب الله وحركة أمل إن "مجموعات من حزب القوات اللبنانية انتشرت على أسطح البنايات ومارست القنص المباشر للقتل المتعمد".

وجاء في بيان مشترك اليوم الخميس إن "مجموعات من حزب القوات اللبنانية انتشرت على أسطح البنايات ومارست القنص المباشر للقتل المتعمد..  نستنكر هذا العمل الإجرامي والمقصود الذي يستهدف الإستقرار والسلم الاهلي".

ودعا البيان المشترك الجيش والقوى الأمنية لتحمل مسؤولياتهم في إعادة الأمور إلى نصابها، وشدد على "ضرورة توقيف المتسببين بعمليات القتل والمعروفين بالأسماء والمحرضين من الغرف السوداء ومحاكمتهم وإنزال أشد العقوبات بهم"، كما طالب البيان "بتوقيف المحرضين الذين أداروا هذه العملية من الغرف السوداء وإنزال اشد العقوبات بهم".

ووتوجه البيان المشترك "بالشكر والتقدير لأهلنا وشبابنا الذين لبوا نداء المشاركة في التظاهرة امام قصر العدل في بيروت بأعلى درجات الانضباط والتعبير السلمي"، وقدمت التعازي لأهل الشهداء ووالتمني بالشفاء العاجل للجرحى و"نعاهد بمتابعة القضية حتى تحقيق العدالة".

وشهد محيط قصر العدل في بيروت، وتحديدا منطقة الطيونة، حيث يتجمع مناصرو "حزب الله" و"حركة أمل" للتوجه نحو الاعتصام الذي يقام ضد القاضي طارق البيطار (قاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت)، شهد إطلاق كثيف للنار، أسفر عن قتلى وجرحى.

حزب "القوات اللبنانية": الاتهامات الموجهة إلينا باطلة و"حزب الله" مسؤول عن التصعيد
رفض حزب "القوات اللبنانية" ما وجه إليه من اتهامات بالاعتداء على متظاهرين مؤيدين لـ"حزب الله" وحركة "أمل" في بيروت اليوم الخميس، محملا "حزب الله" المسؤولية عن التصعيد.

وزير الداخلية اللبناني عن اشتباكات الطيونة: تفاجأنا بما حصل وهو خطير جدا

علق وزير الداخلية اللبناني، بسام مولوي، على الاشتباكات التي حصلت صباح اليوم الخميس في منطقة الطيونة ببيروت قائلا: "تفاجأنا بما حصل وهو خطير جدا".

وفي تصريح بعد انتهاء اجتماع مجلس الأمن المركزي اللبناني، قال مولوي: "الحفاظ على السلم الأهلي بين اللبنانيين وداخل الأراضي اللبناني هو من أقدس المقدسات"، داعيا إلى "اتخاذ كامل الاجراءات للحفاظ على السلم الأهلي بدءا من ضبط الأوضاع على الأرض، وصولا إلى التوقيفات".

وأضاف: "لم تكن لدينا معطيات أمنية حول إمكانية وقوع مشاكل نتيجة الاعتصام"، مشيرا إلى أن "المنظمين للتحرك (ضد قاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار)، أكدوا لنا أن التظاهرة سلمية، وأنهم أختاروا النخبة للمشاركة بالتظاهرة".

وشدد على أن "أجهزة الاستخبارت لم يكن لديها أي معلومات، والمشكلة وقعت مع أول رصاصة أطلقت"، مؤكدا "وقوع عمليات قنص، وأن هناك إصابات عدة في الرأس".

وقال مولوي: "منذ يومين نتابع الموضوع، وتفاجأنا بما حصل، وهو خطير جدا"، مؤكدا سقوط 6 قتلى و16 جريحا، بالإضافة إلى إطلاق 4 قذائف B7 في الهواء.

الاتحاد الأوروبي يحمل السياسيين في لبنان مسؤولية تطورات الأوضاع في البلاد

حمل الاتحاد الأوروبي، المسؤولين السياسيين في لبنان، مسؤولية تطورات الأوضاع في البلاد، وذلك بعد سقوط قتلى وجرحى نتيجة اشتباكات على خلفية اعتصام ضد قاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت.

ودعا الاتحاد الأوروبي إلى ضبط النفس في لبنان، معلنا "أننا نحتفظ بآلية عقوبات على لبنان ويمكن تفعيلها".

أبو الغيط يدعو اللبنانيين إلى ضبط النفس ويحذر من الفتنة وانزلاق الأوضاع إلى منحى خطير

دعا الأمين العام للجامعة العربية كافة الأطراف اللبنانية لضرورة ممارسة ضبط النفس وتجنب الفتنة ولغة التحريض وأفعال التصعيد ووضع المصلحة العليا للبنان فوق أية اعتبارات حزبية أوطائفية.

وحذر مصدر مسؤول بالأمانة العامة للجامعة من خطورة استمرارالمواجهات الجارية في الشارع اللبناني منذ صباح اليوم والتي أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى وغدت تهدد السلم الأهلي والاستقرار بلبنان بشكل مباشر.

فرنسا: لابد أن يجري التحقيق في انفجار مرفأ بيروت بطريقة مستقلة ومحايدة

قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الخميس، إنه لا بد أن يكون القضاء اللبناني قادرا على التحقيق في انفجار مرفأ بيروت بطريقة مستقلة ومحايدة.

وشددت المتحدثة على أنه "يجب على السلطات اللبنانية أن تدعم هذا التحقيق بالكامل".

هذا ورفضت الغرفة الأولى لدى محكمة التمييز المدنية في لبنان، أحدث شكوى مقدمة ضد قاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت، القاضي طارق البيطار، مما يسمح له باستئناف العمل في التحقيق.

وكان القاضي طارق البيطار علق يوم الثلاثاء وللمرة الثالثة تحقيقه في الانفجار، بعد تبلغه دعوى تقدم بها الوزيران السابقان (علي حسن خليل​ و​غازي زعيتر​) يطلبان نقل القضية إلى قاض آخر.