الأسير القواسمة يواصل إضرابه لليوم 85.. وتجميد قرار الاعتقال الإداري بحق الأسير الفسفوس

  • الخميس 2021-10-14 - الساعة 14:42

شاشة نيوز - أوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير أصدرته، اليوم الخميس، بأن الأسير مقداد القواسمة (24 عاماً) من مدينة الخليل، يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم (85) على التوالي رفضاً لاعتقاله الإداري، وتحتجزه سلطات الاحتلال داخل مستشفى "كابلان" الإسرائيلي بوضع صحي حرج وخطير.

وتابعت الهيئة بأن الوضع الصحي للأسير القواسمة آخذ بالتدهور يوماً بعد آخر، فهو يعاني من هزال وضعف عام، ومن آلام حادة في المفاصل والكلى والرأس والبطن، كما يشتكي من صعوبة في الكلام ومن نقصان حاد بالوزن، ومن عدم وضوح في الرؤية، ورغم وضعه الصحي المتفاقم إلا أن الأسير قواسمة مصر على مواصلة إضرابه حتى نيل حريته الكاملة.

وأضافت أن الأسير قواسمة يرفض أخذ المدعمات ولا يُسمح له بإجراء الفحوصات الطبية، وكانت محكمة الاحتلال قد أصدرت بحقه أمر تجميد الاعتقال الإداري الصادر بحقه بتاريخ السادس من الشهر الجاري، وأمر التجميد لا يعني إلغاؤه، لكن هو بالحقيقة إخلاء مسؤولية إدارة سجون الاحتلال، والمخابرات (الشاباك) عن مصير وحياة الأسير القواسمة، وتحويله إلى "أسير" غير رسمي في المستشفى، ويبقى تحت حراسة "أمن" المستشفى بدلًا من حراسة السّجانين، علمًا بأن أفراد العائلة والأقارب يستطيعون زيارته كأي مريض وفقًا لقوانين المستشفى، لكن لا يستطيعون نقله لأي مكان.

وحملت الهيئة المسؤولية الكاملة لسلطات الاحتلال عن حياة الأسير القواسمة، وطالبت كافة المؤسسات الدولية الإنسانية والحقوقية بالتدخل الفوري والعاجل لإطلاق سراحه ونيل حريته.

يذكر بأن قوات الاحتلال كانت قد اعتقلت الشاب قواسمة بتاريخ 3/1/2021 وصدر بحقه أول مرة أمر اعتقال إداري لمدة 4 أشهر وتم تجديده مرة أخرى لمدة ستة أشهر مما دفعه لخوض إضراب مفتوح عن الطعام للمطالبة بالحرية والإفراج الفوري عنه.

تجدر الإشارة أنه إلى جانب الأسير قواسمة يواصل خمسة أسرى آخرين معركتهم رفضاً لاعتقالهم الإداري، أقدمهم الأسير كايد الفسفوس والمضرب منذ 92 يوماً، وعلاء الأعرج والذي يخوض إضرابه لليوم (68)، وهشام أبو هواش ومضرب منذ 59 يوماً، وشادي أبو عكر ويخوض إضرابه لليوم (51)، وعياد الهريمي ومضرب منذ 22 يوماً.


محكمة الاحتلال تجمدّ قرار الاعتقال الإداري بحق الأسير الفسفوس

 جمدت المحكمة العليا "الإسرائيلية" أمر الاعتقال الإداري الصادر بحق الأسير كايد الفسفوس، والمضرب منذ 92 يومًا ويواجه ظروفًا صحيةً خطيرة.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الخميس، إن قرار التجميد لا يعني إلغاؤه، بل هو إخلاء مسؤولية إدارة سجون الاحتلال وجهاز "الشاباك" عن مصير الأسير"الفسفوس".

وبيّنت هيئة الأسرى أنه بهذا القرار يتم تحول "الفسفوس" إلى أسير غير رسمي في المستشفى ويبقى تحت حراسة "أمن المستشفى" بدلاً من حراسة السّجانين.

وأشارت إلى أنه في هذه الحالة يستطيع أفراد العائلة والأقارب زيارته كأي مريض وفقًا لقوانين المستشفى، لكن لا يستطيعون نقله لأي مكان.

ويُعاني الأسير الفسفوس من هبوط بضغط الدم والسكر، والإرهاق الشديد والهزال، ودوخة مستمرة وآلام حادة بالصدر والخاصرتين والرجلين، وفقًا لـ "هيئة الأسرى".

ونبّهت أنه رغم صعوبة حالته إلا أنه يرفض أخذ المدعمات وإجراء الفحوصات الطبية، علماً بأنه قبل اعتقاله لم يكن يعاني من أية أمراض أو مشاكل صحية.

ومؤخرًا "هيئة الأسرى" قدمت التماسًا وعدة استئنافات لمحاكم الاحتلال للطعن في قرار الاعتقال الإداري الصادر بحقه، لكن الاحتلال رفض مطلب الأسير "الفسفوس" بإنهاء اعتقاله الإداري.

والأسير الفسفوس (31 عاماً) من دورا/ الخليل، معتقل منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2020، وهو أسير سابق اعتقل عدة مرات قبل ذلك.