الجلد الجاف والمثير للحكة يمكن أن يكون علامة على مرض مزمن

  • الثلاثاء 2021-04-20 - الساعة 09:30

 يعاني الملايين على مستوى العالم من ارتفاع نسبة السكر في الدم ما قد يتسبب في آثار وخيمة على الجسم.

وأولئك الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني لديهم مستويات عالية من السكر في الدم بسبب نقص الإنسولين أو أن الإنسولين لا يعمل بشكل صحيح. ويُقدَّر أن ثلث الأشخاص المصابين بداء السكري يعانون من أمراض جلدية إما مرتبطة بهذه الحالة أو متأثرة بها.

ويمكن أن تحدث مضاعفات الجلد عندما تكون مستويات السكر في الدم مرتفعة للغاية، وغالبا ما تكون أول علامة مرئية لمرض السكري.

ويمكن أن يحدث مرض السكري من النوع الثاني بسبب عدم إنتاج الجسم ما يكفي من هرمون الإنسولين، أو عدم تفاعل الجسم مع الإنسولين.

 

ومن دون ما يكفي من الهرمون، يكافح الجسم لتحويل السكر في الدم إلى طاقة قابلة للاستخدام.

 

وإذا كنت تعتقد أنك مصاب بالسكري، فمن الضروري التحدث إلى الطبيب في أسرع وقت ممكن.

 

وواحدة من العلامات التحذيرية الأقل شهرة لمرض السكري هي وجود حكة مستمرة في الجلد الجاف وقشور.

 

ويمكن أن يؤدي عدم تشخيص مرض السكري وارتفاع نسبة السكر في الدم إلى تلف الألياف العصبية في جميع أنحاء الجسم. ويمكن أن يحدث هذا الضرر في أي مكان، ومع ذلك، فإنه يؤثر عادة على أعصاب اليدين والقدمين. وهذا الضرر يمكن أن يسبب الحكة.

 

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي تلف الأوعية الدموية الناجم عن ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى تقليل الدورة الدموية في الأطراف ويمكن أن يؤدي ذلك إلى جفاف بشرتك ما يؤدي إلى الحكة والتقشير.

 

وقالت الجمعية الأمريكية للأمراض الجلدية: إذا كنت مصابا بداء السكري، فمن المرجح أن تكون بشرتك جافة". وأضاف الموقع الصحي: "ارتفاع نسبة السكر في الدم يمكن أن يسبب ذلك. وإذا كنت تعاني من عدوى جلدية أو ضعف في الدورة الدموية، فيمكن أن تسهم هذه أيضا في جفاف وحكة الجلد".

وتابع الموقع: "السيطرة على مرض السكري بشكل أفضل يمكن أن تقلل من الجفاف. وإذا استمرت بشرتك الجافة بعد أن تتحكم بشكل أفضل في مرض السكري، يمكن لطبيب الأمراض الجلدية مساعدتك".

 

ووفقا لـ Medical News Today، تتضمن نصائح نمط الحياة لتحسين مستويات السكر في الدم والحفاظ عليها ما يلي:

 

- اتباع نظام غذائي صحي

 

- ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

 

- الحفاظ على وزن صحي

 

- اتباع خطة العلاج، بما في ذلك الاستخدام المنتظم لأي أدوية يوصي بها الطبيب

 

والاهتمام بالرعاية والنظافة الشخصية يمكن أن يساعد أيضا في منع هذه المضاعفات.

 

ومعظم المضاعفات الجلدية المتعلقة بالسكري غير ضارة، لكن بعضها قد يؤدي إلى أعراض مؤلمة ومستمرة، وقد تتطلب عناية طبية.

 

والخيار العلاجي الأكثر فعالية للعديد من الأمراض الجلدية المتعلقة بمرض السكري هو الإدارة الفعالة لسكر الدم.

 

ومع ذلك، في الحالات الشديدة، قد يصف الطبيب المنشطات عن طريق الفم أو الكريمات الطبية أو أي علاج آخر.

 

ومن المهم أن يقوم مرضى السكري بفحص أقدامهم بحثا عن التغيرات الجلدية والتقرحات والتغيرات الأخرى يوميا.